بتشوف ناد تبلا

القلعة و القصر في بتشوف ناد تبلا

نوع الرحلة : بالسيارة, بالدراجة
ماهو المسار : جيولوجي
المسافة من كارلوفي فاري: 20 km

لمحة تاريخية عن  بتشوف ناد تبلا

في الأصل كانت قلعة قوطية المنشأ تم بنائها على الأرجح في أوائل القرن 14 على صخرة فوق نهر تبلا لحماية مفترق الطرق البرية الهامة. أول إشارة مدونة عن تحصين الموقع المحلي هذا تعود لعام 1349، وذلك عندما سكنها السادة من آل ريجنبرك . أما في عام 1387 فقد تم ترقية هذه المواقع السكنية حول القلعة إلى مستوى بلدة .

اعتمد معظم سكان بتشوف في معيشتهم بالعصور الوسطى على أعمال التعدين، وكانت أهمها عمليات استخراج معدن القصدير. أدى التطور اللاحق في القرن 19 بالمدينة لنشوء الحرف اليدوية وظهور مصانع الإنتاج الصغيرة. في بتشوف أيضاً اشتهرت مدرسة الموسيقى ، حيث كان يزورها للدراسة التلاميذ من كل الشمال و الغرب التشيكي . بفضل تطورالنقل بالطرق البرية والسكك الحديدية غدت المناظر الطبيعية الجميلة لغابات سلافكوفسكي محط إهتمام السياح و علماء الطبيعة.

القلعة و القصر في بتشوف ناد تبلا

السمة الغالبة للبلدة بالتأكيد هو القلعة و قصر بتشوف . لقد تعرضت القلعة قوطية الأصل أوائل القرن 14 أثناء حرب الثلاثين عاما للضرر الشديد و الذي أدى لتخلي سكانها عنها في وقت لاحق. في بداية  القرن 18 تم في عهد آل كوستنبورك إشادة قصر بتشوف البروكي الرائع   بالقرب من القلعة. في الوقت الراهن  الدخول إلى  القلعة والقصر في بتشوف  متاحة  للجمهور للقيام  بالعديد من الجولات السياحية. يضاف إلى الموقع  حديقة المدرجات الإيطالية الجميلة.

يعد  ضريح  ذخائر القديس مور المقدسة  من أوائل القرن 13من أكبر التحف الهامة و الجاذبة  للنظر في قصر بتشوف  لقيمتها  والتي تقارن  بقيمة التاج الملكي  المرصع بالجواهر .وهي تعد  من  النصب الرومانية الفريدة في  أهميتها الأوروبية، حيث أنها   مطلية بالذهب والأحجار الكريمة و تحتوي على رفات  القديسين ، لقد  تم العثور عليها  في عام 1985 مدفونة  في كنيسة صغيرة في القلعة . ويعتبر اكتشاف هذا  الضريح واحد من أعظم الاكتشافات في القرن 20 في تشيكوسلوفاكيا آنذاك.  تطلب الترميم الدقيق  لهذا النصب الثقافي الوطني مدة 11 عاما. يتم منذ عام 2002 فتح الضريح  لجمهور  العامة من  الناس و يعود ريعها لصالح القلعة.

إلى ماذا يمكن المشاهدة  أيضاً في بتشوف

 من بين المواقع التاريخية الأخرى في البلدة هنالك  كنيسة القديس جورج  الباروكية و التي   بنيت في السنوات  1763 - 1767 فوق  موقع كنيسة قوطية قديمة من القرن 15.من  الساحة نستطيع  روؤية مبنى البلدية  التاريخي ، أمام البلدية  ينتصب  العمود الباروكي مع تمثال لمريم العذراء من 1680. في الساحة يمكنك أيضا زيارة متحف الدرجات النارية ولعب الأطفال . يؤدي الطريق الضيق من الساحة  يؤدي الى منطقة الغيتو اليهودي السابق مع بقايا  أطلال الكنيس. في الوادي المقابل  لمحطة السكك الحديدية  تم بشكل تدريجي  استعادة فتح  حديقة البوتانيتسكا  بأشجارها ذات القيمة الثمينة .

كيفية الوصول الى هناك 

تقع بلدة بتشوف على بعد  حوالي 25 كم من وسط كارلوفي فاري.  مشياً على الأقدام من المفضل أن نبدأ من موقع  داوبي  حيث يمكنك تسلق الطريق السياحي الأخضر  من خلال  مرتفع  يليني لغاية هورني سلافكوف . من هناك نأخذ الطريق  سيراً  لمسافات طويلة  حيث  يشار للطريق  باللون  الأصفر و ذلك   إلى أطراف  قرية كراسنا ، ثم نتابع  الطريق من خلال مقاطعة  ميليشوف  لنصل إلى بتشوف .تستغرق مدة   الرحلة طيلة اليوم حيث  المناظر الطبيعية الجبلية الجميلة،  يبلغ طول  المسار 21 كم. يمكن ضمن هذا المسار  استخدام  الدراجات أيضا. تصل إلى هذه البلدة   الحافلات  والقطارات  و ذلك إلى  المحطة السفلى. بطبيعة الحال، يمكن الوصول إلى بتشوف بالسيارة على الطريق I/20  في اتجاه مدينة  بلزن .

السمة الغالبة للبلدة بالتأكيد هو القلعة و قصر بتشوف . لقد تعرضت القلعة قوطية الأصل أوائل القرن 14 أثناء حرب الثلاثين عاما للضرر الشديد و الذي أدى لتخلي سكانها عنها في وقت لاحق. في بداية  القرن 18 تم في عهد آل كوستنبورك إشادة قصر بتشوف البروكي الرائع   بالقرب من القلعة. في الوقت الراهن  الدخول إلى  القلعة والقصر في بتشوف  متاحة  للجمهور للقيام  بالعديد من الجولات السياحية. يضاف إلى الموقع  حديقة المدرجات الإيطالية الجميلة.يعد  ضريح  ذخائر القديس مور المقدسة  من أوائل القرن 13من أكبر التحف الهامة و الجاذبة  للنظر في قصر بتشوف  لقيمتها  والتي تقارن  بقيمة التاج الملكي  المرصع بالجواهر .وهي تعد  من  النصب الرومانية الفريدة في  أهميتها الأوروبية، حيث أنها   مطلية بالذهب والأحجار الكريمة و تحتوي على رفات  القديسين ، لقد  تم العثور عليها  في عام 1985 مدفونة  في كنيسة صغيرة في القلعة . ويعتبر اكتشاف هذا  الضريح واحد من أعظم الاكتشافات في القرن 20 في تشيكوسلوفاكيا آنذاك.  تطلب الترميم الدقيق  لهذا النصب الثقافي الوطني مدة 11 عاما. يتم منذ عام 2002 فتح الضريح  لجمهور  العامة من  الناس و يعود ريعها لصالح القلعة.


لمحة عن كارلوفي فاري

تتمتع كارلوفي فاري بالعدد الفريد من نوعه للينابيع الطبية الساخنة في العالم.

المزيد عن كارلوفي فاري

نقدم لكم المساعدة

يدير المركز الإعلامي في كارلوفي فاري صفحة على شبكة الإنترنت ، اتصلوا بنا أو أكتبوا إلينا.

للإتصال بالمركز الإعلامي

Regional Operational Programme of North-West Cohesion Region
Supported from the European Regional Development Fund
„Vision ends up being a dream”
www.europa.eu  |   www.nuts2severozapad.cz
Europen Union Severozápad